البث الحي

الاخبار : ثقافة

la_vie_commune

الدورة 3 للتظاهرة السينمائية « عيشتنا » بالرديف من 20 إلى 24 مارس 2019

سيكون عشاق الفن السابع بمنطقة الرديّف من ولاية قفصة، على موعد مع الدورة الثالثة للتظاهرة السينمائية « عيشتنا »، التي ستُنتظم تحت عنوان « المكان والحدود في السينما » من 20 إلى 24 مارس الحالي بفضاء الاكونوما.

ويتضمّن برنامج هذه الدورة عروضَ أفلام قصيرة وطويلة، تشفع بنقاشات يديرها نقاد، بالإضافة إلى ورشات تكوينية في الإخراج الوثائقي والتحليل السينمائي، وفق ما جاء في بلاغ صادر عن الجهات المنظمة، وهي جمعيات سيوة وأرخبيل الصور وصدى.

وتهتمّ هذه الحلقة الثالثة من التظاهرة بـ « التفكير حول المكان وتمثلاته » وحول « الحدود وتنقل الأشخاص »، وذلك من خلال أفلام وثائقية وروائية، قصيرة وطويلة، أغلبها جديدة، تنتمي إلى سجلات مختلفة وتتناول بشكل أو بآخر العلاقة بالمكان والمعاني العديدة ـ المباشرة منها والمجازية ـ لكلمة « حدّ » أو « حدود ».

الأفلام المشاركة في هذه التظاهرة، هي من إخراج سينمائيين شبان من بلدان مختلفة وهي تصور أماكن وحدود مختلفة منها عودة المخرج إلى أحد الأماكن التي حددت بعض ملامح شخصيته (الصعيد المصري) في « العذراء والأقباط وأنا » لنمير عبد المسيح، و »معبر مليلة » وهو أحد المنافذ إلى أوروبا بالنسبة إلى سكان القارة الإفريقية في « لما عبر بول البحر » لجاكوب بروس، وأضرحة السيدة المنوبية » التي تعرضت إلى هجومات اخترقت حدود العلاقة الحميمية بالمكان في « سيدة تحت الرماد » لسمية بوعلاقي، عبور أرض وإبحار ووصول الى مكان مجهول المعالم والموقع في « آخر واحد فينا » لعلاء الدين سليم، التجوال في المدينة واستحضاره للحدود الموجودة خارج الحقل في « واجب » لآن ماري جاسر.

أما الأفلام القصيرة المبرمجة، فهي « آيسة » لـ »كليمون تريان لالان » و »اغتراب » لعلاء الدين أبو طالب و »جوع » لجميل بلوصيف و »فوايي » لإسماعيل البحري، هي أعمال تتناول مسائل الإقامة الممنوعة والعبور والساحة العامة حسب سجلات مختلفة واقعية، كوميدية، سريالية وتجريبية.

وستكون العروض مفتوحة للعموم في فضاء الاكونوما، وستدير النقاشات كل من هاجر بودن وإنصاف ماشطة. أما ورشة الإخراج التي سيحتضنها أيضا فضاء الاكونوما، ستشرف عليها المخرجتان نينة خدة وسمية بوعلاقي وكذلك الطالبة شيماء شرفان المختصة في التركيب.

وبالإضافة إلى الأنشطة المبرمجة في الاكونما سيقع تنظيم ورشة في التحليل السينمائي في المدرسة الإعدادية النجاح تديرها هاجر بودن وإنصاف ماشطة وهشام بن بوبكر، وهو شاب يشرف على نادي السينما في الإعدادية نفسها، في إطار مشروع « جيل السينما » التي بادرت به جمعية « صدى ».

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

برامج وخدمات

tmp111

tmp222

meteo-

maritime

تابعونا على الفايسبوك

مدونة-سلوك

الميثاق