البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

limaya

صفاقس:متساكنو ليماية يرفضون تهيئة مصب بمنطقتهم

« ليماية »، قرية صغيرة ذات طابع فلاحي، تابعة لمعتدمية منزل شاكر من ولاية صفاقس، بدأ السكان يحشدون الرأي العام للتعبير عن رفضهم اقتراح السلطات تهيئة مصب بمنطقتهم لحل مشكل النفايات في الولاية.
وكانت وزارة البيئة والسلطات المحلية بجهة صفاقس أذاعت، في الاسابيع الماضية، خبر بداية تجهيز مصب للنفايات في الاراضي الدولية في هذه القرية، للخروج من الازمة البيئية الخانقة، التّي تعيشها الجهة بسبب بلوغ مصباتها الطاقة القصوى.
وتتميز القرية، التّي تتوسط أربع ولايات وهي صفاقس وسيدي بوزيد والمهدية و بأنشطتها الفلاحية والغراسات من أشجار الزيتون، التّي تشكل مورد رزق بالنسبة لأغلب العائلات إضافة الى ما يوفره هذا النشاط من مواطن شغل موسمية لفائدة القرى المجاورة. وتحتوي منطقة ليامية الريفية بالأساس، على مجموعة كبيرة من الأراضي الدولية المستغلة من قبل شركة السلامة التابعة للدولة التونسيّة.
وتبحث السلطات منذ أشهر عن بديل لمصب عقارب، الذي بلغت طاقة استيعابه منتهاها، والذي يطالب سكان المنطقة بغلقه الفوري عبر حراك متواصل واحتجاج .. وقال أيمن التريكي، متحصل على شهادة جامعية في اللغة والاداب العربية وعاطل عن العمل ما يزيد عن 10 سنوات، ل »وات »،  » كنا ننتظر إجراءات تخص الجهة من استثمارات جديدة او انتدابات تخفف من وطأة معاناة الاهالي و ما راعنا إلا أن السلطات تسقط قرار تحويل المصب الى جهتنا دون استشارة اي أحد من ابناء المنطقة ».
وأضاف « بدل تحويل أرض دولية إلى مصب، لماذا لا نستفيد منه نحن ابناء الجهة المعطلين عن العمل و تقوم الدولة بتقسيمه الى اراض صغيرة وتهيئته وكل يختار مشروعه لتعم الفائدة على جميع سكان المنطقة؟ ».
ويقول محمد بن مبارك و هو عامل بشركة ألمنيوم و ناشط بالمجتمع المدني ومدون عبر صفحة « أحرار منزل شاكر » على مواقع التواصل الاجتماعي ، » نحن لن نقبل ان تدفن او تعدم النفايات في اليماية المنطقة الصغيرة و الهادئة بسكانها، فصغار الفلاّحين و أصحاب الأراضي القريبة من المصب المزمع تجهيزه سيتأثرون بطريقة مباشرة وينعكس سلبا على الانتاج والانتاجية كما أن لذلك تأثير على المائدة المائية ومن شأنه أن يكون عاملا في تكاثر الأمراض السرطانية و الجلدية ».
ويتابع محمد حديثه « الدولة تنكرت لأبنائها في المناطق المنسية فعوض أن تأتي إليهم بالاستثمارات والمشاريع، التّي تشغل الآلاف من اليد العاملة، أو حزمة من الإجراءات ضمن قانون المالية لتفك أسر العديد من العائلات من الفقر المدقع عوضا عن ذلك تكافؤهم بإقامة مصب في منطقتهم » .
يذكر أن مصب النفايات في عقارب من ولاية صفاقس، أقيم منذ سنة 2008 على مساحة 40 هكتارا بسعة 400 طن مع نسبة نمو سنوية في حدود 5 بالمائة. ويعتبر مصب عقارب ثاني أكبر مصب في الجمهورية بعد مصب برج شاكير بالعاصمة.
وكان من المفترض غلق المصب منذ سنة 2013 لبلوغه سعته القصوى. وخاض السكان في عقارب وصفاقس معركتهم لغلقه منذ سنة 2016 عبر تنظيم الوقفات الاحتجاجية المتكررة والقيام بالتحركات السلمية امام الولاية ووسط المدينة ورفع قضيّة في الغرض لدى القضاء التونسي.
وصدر خلال سنة 2019 حكما قضائيا لفائدة المحتجين وأصدرت قرارها بإغلاق المصب بصفة فورية و إزالة جميع الفضلات في أجل اقصاه ستة أشهر وتزامن ذلك مع بروز حركة « مانيش مصب ».
وتوفيت شابة أصيلة المنطقة خلال الفترة ذاتها بسبب مضاعفات للدغة باعوضة لكن الوكالة الوطنية للتصرّف في النفايات لم تغلق المصب إلا خلال سنة 2021، وسرعان ما تراجعت عن تنفيذ القرار بعد ذلك في ظل العجز عن إجاد حلول بديلة لجمع الفضلات المنزلية بالولاية.
وأغلق السكان المنافذ إلى المصب فتراكمت على إثر ذلك الفضلات في كامل الولاية و لم يتم رفعها.
و لم تفلح الدولة في التعاطي مع ملف النفايات في ولاية صفاقس وفي عدّة مناطق أخرى على غرار جزيرة جربة ولم تنجح في إيجاد الحلول المستديمة للقضايا البيئية العالقة منذ سنوات، حسب، محمد قعول، من المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية و الاجتماعية.
وقال قعلول  » ان لقرية « ليماية » الحق في العيش الكريم وفي بيئة سليمة ، فمصب بحجم مصب « القنة » مثلا، يستقبل حوالي 700 طن يوميا، وهو يؤثر على الانسان و الحيوان والنبات » . و يرى أن « الحل في تمشي الدولة نحو سياسية الفرز وتثمين النفايات وتدويرها وإعادة استغلالها كأسمدة عضوية او طاقة كهربائية ». واعتبر أن من شأن هذه الحلول البديلة توفير مواطن شغل عوض الاساليب التقليدية البالية للتجميع والردم، التّى انتهى التعامل بها تقريبا في كل بلدان العالم ».

بقية الأخبار

برامج وخدمات

tmp111

tmp222

meteo-

maritime

تابعونا على الفايسبوك

podcast-widget-youtube1

مدونة-سلوك

الميثاق

الميثاق-التحريري