البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

terrorisme

قبلّي: ندوة جهويّة حول حماية النّاشئة من التّطرّف والإرهاب

نظمت جهة قبلي للكشافة التونسية صباح الأحد 19 جانفي 2019، ندوة جهوية في اطار مشروع بصمة الكشفية لنشر ثقافة التسامح ومقاومة التطرف العنيف والدعوة الى التماسك الاجتماعي ضد السلوكات المحفوفة بالمخاطر وحماية الناشئة من التطرف والارهاب، وفق ما أكده المنسق الجهوي للمشروع عمر الحكيم بن طالب ل »وات ».
واوضح المصدر ذاته أن هذه الندوة الجهوية التي تستهدف بالاساس قادة الافواج الكشفية ترمي الى تعزيز نشاط هذه المنظمة الوطنية في نشر الخطاب الايجابي بين الناشئة وتعزيز الثقة بالنفس مع اشراك الشباب في الحياة العامة ومعالجة الدوافع الاقتصادية والاجتماعية للتطرف ومزيد إشراكهم في التخطيط وصنع القرار.
كما بين أن مخرجات هذه الندوة الجهوية ستساعد النشطاء في منظمة الكشافة التونسية على التعرف على آليات مقاومة التطرف العنيف من خلال تنظيم ورشات حول الانشطة التربوية التحسيسية ونشر الخطاب البديل، والابداع التربوي الثقافي ، وتنظيم الانشطة الجماهيرية المقاومة للعنف، وذلك بحضور ممثلي المركزية الكشفية وممثلي الكشافة بالجهة وجمعيات المجتمع المدني وممثلي السلط الجهوية، إضافة الى ممثلي وسائل الاعلام الذين سيساهمون في انجاز ومضاة تحسيسية لمقاومة الادمان والسلوكات الخطرة.
ومن ناحيته اكد القائد العام للكشافة التونسية وحيد العبيدي أن الندوة الجهوية التي تعقد اليوم بولاية قبلي تمثل مهرجانا لنشر ثقافة التسامح في إطار المشروع الوطني الذي تنجزه المنظمة الكشفية بكافة ولايات الجمهورية بالتعاون مع المجتمع المدني لنبذ التطرف العنيف، مشيرا الى أهمية المقاربة الاجتماعية الثقافية التربوية في معاضدة المقاربة الأمنية للتصدي للإرهاب والعنف.
وأضاف أن دور الكشافة التونسية يرمي الى حماية الفئات المستهدفة من الارهاب واستقطابها للمنظمة التي تصقل شخصياتهم وتبعدهم على السلوكات الخطرة ، مثمنا النقلة الهامة التي شهدتها جهة قبلي خلال السنوات الاخيرة في المجال الكشفي حيث تضاعف عدد الاعضاء بالكشافة التونسية وارتفع عدد الافواج من 6 افواج ليصل خلال هذه السنة الى 17 فوجا ومن المرشح ان يصل في موفى هذا العام الى 20 فوجا موزعين على كافة معتمديات الولاية بما فيها جهة رجيم معتوق الحدودية.
وبدورهم اكد عدد من قادة الافواج الكشفية المشاركين في هذه الندوة الجهوية ان هذه التظاهرة تمثل انطلاقة الانشطة التي ستنجز ميدانيا لحماية الناشئة من التطرف والارهاب خاصة وانها مكنتهم من اكتساب الاليات والمهارات التربوية والمناهج التي تعينهم في مزيد اقناع الاطفال واستقطابهم للمنظمة التي تعتبر الحاضنة الحامية لهم من السلوكات الخطرة المنتشرة بالمجتمع على غرار مخاطر المخدرات التي باتت تهدد الشباب التونسي

بقية الأخبار

postetn

برامج وخدمات

tmp111

tmp222

meteo-

maritime

تابعونا على الفايسبوك

مدونة-سلوك

الميثاق

الميثاق-التحريري