الإذاعة الوطنية | مسرحية "تشابك" : الاختلاف منطلق للنقاش والتعايش السلمي
البث الحي

الاخبار : ثقافة

theatre_news

مسرحية « تشابك » : الاختلاف منطلق للنقاش والتعايش السلمي

سجّلت المملكة العربية السعودية للمرة الأولى منذ إحداث مهرجان المسرح العربي سنة 2008، مشاركتها في هذه التظاهرة المسرحية، من خلال مسرحية بعنوان « تشابك » ألفها فهد الرده الحارثي وأخرجها أحمد محمد الأحمري وأدى أحداثها الثنائي سامي الزهراني وعبد الرحمان المزيعل.
وتمّ عرض هذا العمل مساء أمس الاثنين بقاعة الفن الرابع بالعاصمة، وهو عرض يتنزل ضمن المسابقة الرسمية لجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي لسنة 2017. ويدوم العرض 45 دقيقة ويحكي قصّة شابين يختلفان في وجهة النظر للأشياء ويبحثان عن نقاط الالتقاء بينهما. والعمل هو رحلة الإنسان في المطلق بحثا عن المعنى الوجودي في واقع يتّسم بالاختلاف والتنوع.
هذا الاختلاف القائم، أبرزه المخرج من وجهات عديدة منها المنظور الأمني للواقع، ويتجلى في مشهد « المحقق والمتهم »، ومن منظور إعلامي تجلّى من خلال « مشهد تقديم الأخبار على التلفزيون » وغيرها من المشاهد التي قامت عليها المسرحية.
والأحداث في مسرحية « تشابك »، متداخلة ومختلطة ومعقّدة وملتبسة وهي خصائص فنية ارتكز عليها العمل، ليكون وفيا لدلالة العنوان، وقد حاكها المخرج بحبكة فنية دون أن يشوّش على عملية الفهم لدى المتفرّج. و »التشابك » في المسرحية يتجلّى أيضا في إدارة النقاش والخلاف بصوت منخفض سرعان ما يحتدّ شيئا فشيئا متخذا إيقاعا تصاعديّا أو من خلال حركات الجسد التي تتغير من نسق بطيء إلى نسق سريع فأسرع منه.
ولم يكن هذا « التشابك » الذي تجلّى في المسرحية بين الإنسان والآخر فحسب، بل إنه بدا أيضا بين الإنسان وذاته: وقد جعل المخرج الشخصية، في بعض المواقف، تسائل نفسها لتعيد فهم الذات، وهو ما يفسّر حالة الصراع الداخلي والتمزّق التي عاشتها كلّ شخصية مع نفسها، وتجلّت للمتلقّي لحظات الحيرة والضياع لكلتا الشخصيتين.
أمّا الإطار المكاني للمسرحية، فقد ارتكز بدوره على عنصر المفارقة. ووجدت الشخصيتان نفسيْهما تدوران في مكانيْن: الأوّل مفتوح وهو فضاء الركح، أما الثاني فهو الصندوق الذي طوّعه المخرج لخدمة عديد المواقف، فكان سجنا للمتهم، وتحوّل إلى طاولة جمعت الشخصيتين وفرقتهما في آن، كما تحوّل الصندوق إلى سيارة وزورق إلخ…
وحاول المخرج من خلال هذا العمل التطرّق إلى مجموعة من القضايا تتمثّل بالخصوص في الدعوة إلى التعايش السلمي والقبول بالآخر مهما اختلفت وجهات النظر، فضلا عن قضايا تتعلق بالحرية والعدالة.
تجدر الإشارة إلى أن هذا العمل كان فاز بجائزة أفضل عمل مسرحي متكامل في الدورة الثانية لمهرجان الشارقة للمسرح الخليجي (فيفري 2017). كما حصد مؤلف المسرحية، فهد الرده الحارثي، جائزة أفضل نص مسرحي في المسابقة نفسها.

بقية الأخبار

festival carthage 2018

الميثاق-التحريري

برامج وخدمات

tmp111

tmp222

meteo-

maritime

تابعونا على الفايسبوك

مدونة-سلوك

الميثاق